مجلس العائلة ينهي خلافًا عائليًّا قديمًا بين أبناء العمومة


تم النشر 17 ديسمبر 2021


عدد المشاهدات: 1578

أضيف بواسطة : محمد بن محمود


مجلس العائلة ينهي خلافًا عائليًّا قديمًا بين أبناء العمومة

برعاية مجلس عائلة الأسطل، تم بفضل الله تعالى وتوفيقه اليوم الجمعة 13 جمادى الأولى 1443هجري، الموافق 17 من ديسمبر 2021م، إنهاء خلاف قديم بين الحاج عثمان علي محمد الأسطل (الدعابسة)، والسيد هشام خالد علي الأسطل (الدعابسة أيضًا) المتهم بقتل محمد- رحمه الله تعالى- ابن الحاج عثمان.

افتتح اللقاء الشيخ طارق الأسطل أبو هشام رئيس المجلس مُرَحِّبًا بالضيوف الكرام، ومبارِكًا الاتفاق الذي تم بين أبناء العائلة.

من جانبه بين الدكتور يونس الأسطل أنه لا بد من تصافي النفوس، وتقوية الجبهة الداخلية؛ لمواجهة الصهاينة، حيث إننا نواجه حربًا دولية من كافة الجبهات، وفي ختام كلمته شكر الساعين في الإصلاح، وقدم شكره للحاضرين الذين لبوا الدعوة، وهذا دليل على الحب، والوئام، والأخوة بين أفراد مجتمعنا الفلسطيني.

وأخيرًا تلا الدكتور يوسف الأسطل سند الاتفاق، والمخالصة النهائية التي نصت على أن يُقسم السيد هشام خالد علي الأسطل اليمينَ الحاسمةَ المغلظةَ أنه ليس له علاقة بقتل المغدور محمد عثمان علي الأسطل بطريقة مباشرة، أو غير مباشرة، ولا يعلم من قتله.

وفي ختام اللقاء أقسم السيد هشام المذكور اليمين تلقينًا من الشيخ أبي هشام طارق الأسطل أمام الحضور، وتم توقيع الأطراف والشهود على الاتفاق. والله وليُّ التوفيق.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


 




- انشر الخبر -