وفاة الشيخ الداعية سليمان الفرا بخانيونس


تم النشر 27 أغسطس 2017


عدد المشاهدات: 348

أضيف بواسطة : أ.محمد سالم


  توفي، فجر اليوم الأحد، الشيخ سليمان الفرا (67 عامًا) والذي يعتبر من أحد أبرز دعاة قطاع غزة، والقيادي في حركة (حماس) إثر أزمة قلبية.

 وقالت حركة حماس في بيان صحفي لها وصل فلسطين الآن نسخة عنه "نحتسب أحد أبرز علماء ومشايخ ووجهاء خان يونس، القيادي في "حماس" الحاج الشيخ سليمان نصر الله الفرا، الذي وفاته المنية فجر اليوم الأحد الخامس من ذي الحجة، إثر أزمة قلبية حادة عن عمر ناهز 67 عاما".

وأضافت أنه توفي "بعد رحلة عطاء وتربية وجهاد، أفناها في سبيل الله تعالى، مخرجا مئات القادة والمجاهدين في الميادين كافة.

بدورها تتقدم عائلة الأسطل واتحاد شبابها بأحر التعازي من عائلة الفرا بوفاة فقيدهم الشيخ سليمان نصر الله الفرا 

وتسأل الله تعالى ان يتغمد الفقيد بواسع رحمته وان يسكنه فسيح جناته 

اللهم آمين

نبذة عن الشيخ سليمان الفرا

ولد الشيخ سليمان الفرا في 21 نوفمبر 1950 بمحافظة خان يونس، في أسرةٍ فقيرةٍ ريفيةٍ محافِظة، ملتزمةٍ بكريم الأخلاق، وجميل الخصال.

- تلقى تعليمه الابتدائي والإعدادي والثانوي في عددٍ من مدارس خان يونس إبان الحكم المصري لغزة.


- سافر بعد النكسة إلى دمشق ليدرس اللغة العربية، وبعد أتم دراسته تنقل بين عددٍ من العواصم العربية، إلى أن وصل الجزائر عام 1977 ليعمل فيها مدرساً للغة العربية، والتاريخ الإسلامي، والعلوم الشرعية.

- رجع من الجزائر إلى قطاع غزة عام 1990 ليعمل معلما للغة العربية والتربية الإسلامية متنقلا بين مدرسة الإمام الشافعي، ومدرسة الخنساء الثانوية، وخالد الحسن الثانوية وغيرها.

- عرفه أهل قطاع غزة خطيبا ثائرا في مساجد غزة ومحافلها، يدعو للحق، ويحارب المنكر والباطل.

- اعتقل في سجون السلطة الفلسطينية ثلاث مرات، بالإضافة إلى عشرات الاستدعاءات بسبب جرأته في قول الحق، وعدم مداهنته لأهل الباطل والفجور.

- عين عام 2006 مديرا لأوقاف خان يونس، وبقي في منصبه إلى أن تقاعد منها عام 2010.

- شغل كل وقته في الإصلاح بين الناس، والتحكيم الشرعي منذ عام 1996، بالإضافة إلى الوعظ والتدريس، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

- كان عضوا في رابطة علماء فلسطين، ونائبا لرئيس المجمع الإسلامي بخان يونس، ثم رئيسا له خلفا لرفيق دربه الحاج محمد النجار رحمه الله.

- كان شخصية بارزة في حركة المقاومة الإسلامية حماس، وجماعة الإخوان المسلمين، ومرجعا للناس في الكثير من القضايا العامة والخاصة.

- كما كان عضوا في عدد من المؤسسات الشرعية والخيرية، منها لجنة زكاة معن وشرق خان يونس، وجمعية العدالة للتحكيم الشرعي وحل النزاعات.

- شهد الناس له بالصلاح والتقوى، فكان من العلماء العاملين والدعاة المخلصين، وله جهود معروفةٌ في توحيد جهود العاملين للإسلام، وجمع كلمتهم.

- توفي رحمه الله فجر الأحد الخامس من شهر ذي الحجة الحرام لعام ألف وأربع مائة وثمانية وثلاثين للهجرة، الموافق 27 أغسطس 2017 إثر أزمة قلبية حادة، عن عمر يناهز 67 عاما قضاها في الدعوة والتربية والجهاد.

- رحم الله الشيخ، وتقبله في عليين.




- انشر الخبر -