تدربنا على الحرب الكيماوية بسبب ما نراه حولنا


تم النشر 22 ديسمبر 2016


عدد المشاهدات: 534

أضيف بواسطة : أ.مهند محمد


فلسطين اليوم - ترجمة خاصة

قال مصدر عسكري اسرائيلي، اليوم الثلاثاء، إنه يتعين على إسرائيل الاستعداد للتعامل مع التهديد الكيماوي، موضحا أن سلاح الهندسة في جيش الجيش أقام هيئة خاصة لتوفير الرد الملائم لهذا التهديد.

وأوضح المصدر، أن المنظمات والميليشات المسلحة في المنطقة أصبحت تمتلك أسلحة كيماوية .

ولفت إلى أن الحرب في العراق وسوريا تدل على انه بإستطاعة اي قائد ميليشيا اتخاذ قرار باستخدام الاسلحة غير التقليدية .

وأنهت الوحدة الخاصة في الجيش الاسرائيلي "يهلوم" الأسبوع الماضي تدريبها العسكري الأول بعد توسيعها وزيادة عدد جنودها، والذي جرى خلاله التدريب على اقتحام الخنادق والأنفاق والحرب في المناطق المفتوحة والمأهولة والحرب خلف خطوط "الاعداء" .

وكان للحرب الاخيرة على قطاع غزة عام 2014 السبب المباشر لتوسيع الوحدة الخاصة "يهلوم" التابعة لسلاح الهندسة المقاتل في الجيش الاسرائيلي، وقد استجابت هيئة أركان الجيش الاسرائيلي للتوصيات التي خرجت عقب الحرب الأخيرة، حيث قررت قبل عدة أشهر زيادة عدد أفراد هذه الوحدة بمئات الجنود تم توزيعهم على سرايا الوحدة المختلفة، وقد نفذت الأسبوع الماضي أول تدريب عسكري، شارك فيه كافة أفراد الوحدة الخاصة العاملين والاحتياط، جرت في منطقة غور الأردن واستمر 5 أيام .

وتدربت هذه الوحدة التي سار عدد أفرادها 70 كيلومتر على الحرب في مناطق مفتوحة ومناطق مأهولة بالسكان واقتحام الخنادق وكذلك الانفاق، تحت فرضيات وجود ألغام وعبوات ناسفة وإمكانية وجود مواد كيماوية.




- انشر الخبر -