بيان عائلة الأسطل بخصوص ابنها المختطف الصحفي أحمد الأسطل


تم النشر 29 سبتمبر 2020


عدد المشاهدات: 793

أضيف بواسطة : أ. مهند محمد



بسم الله الرحمن الرحيم
"وإذ يمكر بك الذين كفروا ليثبتوك أو يقتلوك أو يخرجوك .. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين"
بيان صادر عن عائلة الأسطل في الوطن والشتات:
لقد فوجئت عائلة الأسطل باعتداء أثيم على ابنها الصحفي أحمد الأسطل تمثل باختطافه بطريقة جبانة يأباها الأحرار .. وذلك على الاراضي التركية قبل عشرة ايام .. وما زال مختطفا حتى اللحظة ومازالت العائلة لا تملك أي معلومات عن الخاطفين او اماكن تواجدهم ..
وإن عائلة الأسطل لتؤكد أن ابنها أحمد الأسطل هو صحفي حر، وهو مثال للاستقامة والنزاهة، وأن قلمه دائما مع الحق، وأن اختطافه جريمة خسيسة لن تمر دون عقاب ..
وتعلن عائلة الأسطل التالي:
اولا : نثمن الجهود التركية المبذولة للكشف عن مصير ابننا أحمد ..
ثانيا : تطالب عائلة الأسطل السلطات التركية بالعمل الجاد والسريع، وإصدار بيان يوضح اخر ما توصلت إليه عمليات البحث عنه .
ثالثا: تطالب عائلة الاسطل وزارة خارجية دولة فلسطين بالعمل والتواصل مع الجهات التركية للكشف عن عملية الاختطاف وملاحقة المجرمين ..
رابعا: تثمن عائلة الأسطل دور السفارة الفلسطينية في تركيا على جهودها ومتابعتها وتطالبها بإصدار بيان فوري يوضح ما حدث واخر ما توصل اليه الامن التركي وتعلن عما لديها من معلومات فلا يعقل ألا يصدر بيان من سفارة دولتنا رغم مضي عشرة ايام على حادثة الاختطاف.
خامسا: تحيي عائلة الاسطل في الوطن والشتات كل الجهات الرسمية والأهلية على مستوى الجماعات والأفراد والمؤسسات في الداخل والخارج الذين وقفوا معنا في هذا المصاب الجلل، ونخص بالشكر نقابة الصحفيين التي تحركت فور علمها بالأمر وتواصلت مع كل جهات الاختصاص ..
سادسا: تثمن عائلة الاسطل عاليا الجهود التي يقوم بها إخواننا من الجالية الفلسطينية بالتعاون مع العائلة، على الأراضي التركية وتدعوهم الى تكثيف الجهود والضغط في اتجاه تحرير ابننا..
سابعا : تثمن عائلة الأسطل عاليا مواقف أبناء العائلة، وتثمن كل الجهود والشخصيات التي وقفت مع العائلة في فلسطين والأردن والخليج ومصر وحيث وجد الأحرار ..
وختاما فإننا توجهنا إلى رب السماء وتوكلنا عليه، وإن من يحملون الحق فإنهم لا يقلقون "ولا خوف عليهم ولا هم يحزنون" ونعلن أنه في حالة تعرض ابننا للضرر أو الخطر، فإننا (لن نحمل أحدا المسؤولية، لكننا سندوس كل مسؤول عن جريمة الاختطاف الجبانة) ..
"عائلة الاسطل في الوطن والشتات"




- انشر الخبر -