العائلة تعفو عن المتسبب بوفاة الطفل محمد الأسطل


تم النشر 01 يونيه 2019


عدد المشاهدات: 579

أضيف بواسطة : إبراهيم محمد


 فلسطين – خانيونس | الجمعة: 31/05/2019 م قال تعالى: { وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ يَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلا خَطَأً وَمَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ إِلا أَنْ يَصَّدَّقُوا فَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَكُمْ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَإِنْ كَانَ مِنْ قَوْمٍ بَيْنَكُمْ وَبَيْنَهُمْ مِيثَاقٌ فَدِيَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلَى أَهْلِهِ وَتَحْرِيرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ يَجِدْ فَصِيَامُ شَهْرَيْنِ مُتَتَابِعَيْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَكَانَ اللَّهُ عَلِيماً حَكِيماً}. سورة النساء:92 أعلن أولياء الدم من عائلة الأسطل تفويض الشيخ طه محمد الأسطل بالتنازل والعفو الكامل عن السائق الذي تسبب بموت ابنهم الطفل/ محمد عثمان محمد الأسطل. حيث تحدث الشيخ طه الأسطل قائلاً: نحتسب عند الله تعالى ابننا محمد، ونتنازل عن كل الحقوق التي لنا على السائق وعلى ذويه من آل منونه إكراماً لوجه الله تعالى، وذلك في بادرة إنسانية نبيلة وهي من المبادئ والأخلاق الطيبة التي درج عليها الخيرون من أبناء هذا الوطن وكان لعائلة الأسطل بصماتها ومساهماتها الكبيرة عبر أجيالها المتعاقبة في الأخذ بها والحث عليها ابتغاءً لما عند الله تبارك وتعالى من أجر وجبر وإخلاف. وحضر عصر أمس الخميس وفد مكون من كبار مخاتير ووجهاء عائلات جباليا ضمت المختار أبو حسن عبدالله والأخ الفاضل أبو أحمد الحرثانى، والأخ فرج عبد ربه وذلك لتقديم واجب العزاء والاعتذار والأسف الشديد عن كل ما تم نشره من تعليقات مسيئة على مواقع التواصل والتماس العفو والتنازل لإطلاق سراح ابنهم السائق/ معتصم منونه المحجوز على ذمة القضية وذلك بعد الجهود الحثيثة التي قامت بها جاهة كريمة مكلفة من عائلات جباليا على مدار اليومين الماضيين والتي ضمت كوكبة من الوجوه العشائرية ورجال الإصلاح من كافة المدن والمحافظات. وبعد تناول طعام الإفطار في ديوان الشيخ طه الأسطل تم منح عطوة طيبة وتوقيع التنازل بحضور الشيخ كامل أبو مغصيب والشيخ زكي الدرديسي والشيخ الدكتور إبراهيم الأسطل رئيس جمعية دار الكتاب والسنة ومن ثم التوجه مع الوفد إلى قسم الشرطة واستكمال إجراءات الإفراج عن السائق. وختاماً نشكر كل من قدم لنا واجب العزاء وواسانا وشاركنا حزننا في مصابنا الجلل سواء بالحضور والمشاركة في مراسم الدفـن أو الحضور إلى بيت العزاء أو بصادق الشعور من خلال الاتصال الهاتفي من داخل الوطن ومن خارجه أو عبر الرسائل أو من خلال الكتابة والمشاركة بالموقع الرسمية ومواقع التواصل الاجتماعي.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏بما في ذلك ‏ابراهيم الاسطل‏‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٦‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٧‏ أشخاص‏، و‏بما في ذلك ‏يحيى العبادلة‏‏‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏بما في ذلك ‏يحيى العبادلة‏‏‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏‏أشخاص يجلسون‏، و‏طاولة‏‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏بما في ذلك ‏د.إبراهيم سليمان الأسطل‏‏‏، و‏‏أشخاص يبتسمون‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏منظر داخلي‏‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٥‏ أشخاص‏، و‏‏‏أشخاص يجلسون‏ و‏زفاف‏‏‏‏

 

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٤‏ أشخاص‏، و‏‏أشخاص يجلسون‏‏‏

 

 




- انشر الخبر -